أعمدة رأى

الجزيرة تجاهلت اصابات كورونا القطرية … بقلم مصطفى البلك

اهتمت وسائل الاعلام العالمية برصد جائحة كورونا وتسجيل دقيق لعدد الاصابات والوفيات والمتعافين علي مدار الساعة وعرضها عبر شاشاتها ، الاعداد تشير لفداحة الكارثة ، الامر جد خطير ويحتاج ان نعي فداحته علي البشرية ، اعتي جيوش العالم وقفت عاجزة امام هذا الفيروس الخطير الذي اصاب العالم كله بشلل تام ، ومن خلال الاحصائيات التي اتابعها لحظة بلحظة عبر وسائل الاعلام الدولية ومنظمة الصحة العالمية اجد اننا امام كارثة انسانية بكل المقاييس تفرض علي الانسان النظر بعين الاعتبار في حياتة ،وبالفعل العالم كله بدا في عمليات مراجعات لكل الممارسات غير الانسانية ، الا النظام القطري الذي يواصل افعاله الدنيئة عن عمد فهو يحمل قلوب قاسية لا تدرك ان النهاية اتية لا محالة واليوم لا عاصم من امر الله الا من رحم ربي ، رسائل ربانية لعل تميم واتباعه وكل من طغي وتجبر وافسد في الارض ان يتوقف عن ظلمه وكذبه ، ولكن للاسف الفيروس لم يردع حكام قطر الذين لم يعوا ما تمر به البشرية وسيسوا الوباء ضد مصر محاولين النيل منها واجهاض ما تقوم به من مجهودات لاحتواء الازمة وبشهادة العالم اجمع ومنظمة الصحة العالمية ان مصر ادارت الازمة بنجاح مما قلص عدد الاصابات .

من القنوات التي تابعتها وانا ارصد ما يحدثه فيروس كورونا في دول العالم كانت الجزيرة وللحق اقول انها قدمت عبر شاشاتها رصد كامل لجميع حالات الاصابات والوفيات في دول العالم ثانية بثانية ، فعدد الاصابات تجاوز المليون والنصف مليون والوفيات في تزايد ، وللاسف الدولة الوحيدة التي لم ترصد عبر شاشة الجزيرة ، الجزيرة تجاهلت اصابات كورونا القطرية وكائن الدوحة خارج نطاق الفيروس او ان كورونا لم يسجل حالات في هذه الدويلة ، الجزيرة تتجاهل عن عمد جائحة كورونا علي ارضها ، الاعداد في تزايد عالميا وقطر تغفل ذكرعدد الاصابات والوفيات والمتعافين علي ارضها ضمن رصدها الاعلامي للجائحة ، لا حديث عن الحظر والا الحجر ، فاين المصداقية والمهنية لقناة تدعي الشفافية ، الشاشة مليئة بالدول ونقل مباشر لعدد من العواصم العالمية والعربية التي اصابها كوفيد 19 وفرضت الحظر علي شعوبها ، هذه العواصم ليس من بينها امارة تميم ، شريط اخبارها مخصص عن مصر بشكل عام مع التركيز علي تاثير الفيروس علي مصر اقتصاديا وسياسيا وحقوقيا ومعاناة شعبها وفشلها في ادارة ازمة كورونا ، اكاذيب تنسجها عقول مريضة يحركها دورها المشبوه ضد مصر ، فهناك أزمات كبيرة للغاية يواجهها تنظيم الحمدين مع زيادة أعداد المصابين بفيروس كورونا ، مما جعل قطر هي الأولى عربيا في أعداد المصابيين بهذا الفيروس وتاتي في الرحلة الثالثة في عدد المتعافين بناء علي انفوجرافيك لترتيب دول الخليج في عدد حالات الشفاء من الفيروس ، وترتكب جريمة بشعة في حق الانسانية باخفاءها انتشار الفيروس بين العمالة الاسيوية التي تعمل في بناء المنشات الرياضية التي ستقام عليها مباريات كاس العالم القادم المهدد بالالغاء بعد تاجيل مباريات تصفيات كأس العالم 2022، كل هذا يغيب عن جزيرتهم التي مازالت مستمرة في بث الأكاذيب والشائعات سهامها وسمومها في تناولها للشأن الداخلي المصري ، هجوم متواصل على مصر من الزراع الاعلامي الداعم للاخوان والذي يستخدمة النظام القطري لتصفية حساباته مع شعب مصر وقيادتها ، سياسة اعلامية عفنه تمارسها الجزيرة بعيدة عن المهنية والشفافية تنم عن حقد دفين لمصر وشعبها تاصل في قلب ووجدان امير قطر تميم ، سياسة تحربضية تعمل علي اثارة الازمات ، واختلاق الاكاذيب التي تدعم بها اخوان الشيطان وتمد بها كتائبهم الاعلامية وقنواتهم الفضائية التي تبث من تركيا ، ممارسات اعلامية فاضحة فقدت وجودها عربيا بعدما ادرك عالمنا العربي اهدافها الخسيسة واكاذيبها المتتالية وارهابها الفكري المتطرف ..

محاولات الجزيرة المستميه لاسقاط مصر وضرب استقرارها باءت كلها بالفشل ، فلم تستطع هذه المره ان تحرك ساكنا او تنشرالطاقة السلبية والتكشيك في قدرات مصرعلي احتواء الازمة والتصدي للفيروس ، فمصر وحسب احصلئيات وارقام منظمة الصحة العالمية نجحت في ادارة الازمة ووقف انتشار الفيروس وكانت في مقدمة الدول التي تعاملت بشكل علمي صحيح منذ انتشار كورونا ـ مصر الدولة الوحيدة التي اتخذت خطوات سريعة في مساعدة رعاياها علي العودة لارض الوطن ، مصر قامت بحجر رعايا القادمين من الخارج في اعظم الفنادق والمنتجعات السياحية بالقاهرة ومرسي علم علي نفقة الدولة ، كما وفرت الاحتياجات الاساسية والمستلزمات الطبية والوقائية وان هناك مخزونا استراتيجيا كافيا ، مصر قدمت مساعدات طبية ووقائية للصين ولايطاليا واعلنت انها علي استعداد لمد يد العون لدول العالم المنكوبة التي تطلب المساعدة ، كل هذا واكثر ادركه المواطن المصري وشعر به ، وان المواطن هو محل الاهتمام الاول للدولة ولهذا كان فشل الجزيرة وقنوات والاخوان وكتائبهم الاعلامية فشلا زيعا ، وان مصر تعاملت مع فيروس كورونا بشفافية ومصداقية وسرعت تداوال المعلومات وبهذا قتلت الشائعات والاكاذيب الاخوانية في مهدها.

مصر رغم ازمة كورونا تعمل وتواصل العمل من اجل مصر المستقبل ، ولم توقف مشروعاتها بل تستمر في البناء ، ففي الاول من ابريل الحالي وصلت ميناء الاسكندرية البحري شحنة عبارة عن 20 جرارا حديثا قادما من امريكا للانضمام لاسطول سكك حديد مصر ، كل هذا واكثر دليل علي ان مصر دعائمها قويد وستتخطي الازمة وان المواطن المصري يثق في قياداته السياسية ولن يسطيع الاعلام الاخواني والجزيرة النيل من هذه الثقة .. تحيا مصر .

moustafaelbolok@yahoo.com

المصدر جريدة الحمهورية

editor

بوابة اخبارية الكترونية فريق من الصحفيين والمراسلين المحترفين ترسل لك اخر الاخبار من الموقع الرسمى خبرك نيوز اشترك معنا فى القائمة البريدية ليصلك اخر الاخبار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى